العريش سات

العريش سات

منتدى ترفيهى ثقافى


    مشاكل مراهقات

    شاطر

    التيهى

    ذكر عدد المساهمات : 13
    تاريخ التسجيل : 17/10/2010

    مشاكل مراهقات

    مُساهمة من طرف التيهى في الإثنين أكتوبر 25, 2010 8:57 am



    اتسللت من غرفتهآ اللي بتطل ع حديقة القصر الفخــم .. و انحاشت بين الاشجار الكبيرة الخضرا
    رتبت شعرها و تنورتها القصير الواصلة لفوق الركبة.. لونها بينك غامق
    و تيشرت أبيض مقبوض من العنق و امبين كل ظهرها و علامة X بالصدر ..
    رمت شنطة الإيد من الحائط و اتسللت ببراعة و سهولة لبرا القصر ....
    سحر [ 17 سنة ] : هااااي
    الطرف الثاني : هايات وينك
    سحر بخبث و صراخ نظرا لصوت الموسيقى العالي : خلاص يا روحي خرجت لبرى القصر و أنا الحين بالطريق
    خلود [ 19 سنة ] و ابتسامة شيطانية مرتسمة ع شفاتها السوداء المرسومهـ بإتقآن .. : طيب استعجلي .. من زمان و احنا مستنيين هالفرصهـ
    و الحين جات لبين ايدينا .. لازم نستمتع موو ؟
    سحر : أكييييييد .. ههههههههه .. بس الحين بدور على طاكـسي و أجي اوكيه ؟
    خلود : هاهاهااااااي . لا يا قلبو انا خططت لكل شي .. لما تخرجين من الباب الكبير .. بـ..
    قاطعتها سحر : طيب خرجت .. خلصيني ايش أسوي ؟!
    خلود : بتشوفين سيارة سودا مو ؟
    سحر : ايوة !؟ بس ...
    خلود : لا بس و لا شي روحي بتلاقين السائق الهندي الغبي .. قوليله أنا سحر و بس
    سحر : طيب اوكيه .. مشكورة حبي .. يلا باي
    اتبسمت بخبث و راحت للسيآرهـ ..!

    /

    داخل القـصر :::
    .. هدوووء عام المكآن .. الكل نايم .......: [
    رن تلفونهـا بأغنية هندية رايقهـ حاطتها للكل لأنها مو فاضية تحط لكل حد أغنية خاصة فيه أو للغربا أغنيهـ خاصهـ ...
    غمضت عيونها بقوة و فتحتهم .. جلست بصعوبة و هزت تلفونهآ ..
    عـبير[ 20 سنة ] بعصبية : ألو .. نعم
    الطرف الثاني بنفسه [ يؤ و انا ما لقيت الا هالوقت أتصل فيه .. أخليها لوقت ثاني أحسن .. وراها وراها و الزمن طويل ] : طوط طوط طوط
    عبير .:. وووووجع يا زفت .. منو هذا اللي فاضي متصل بهذا الليل . اففف
    رجعت نامــت و هي حدها متنرفزة .......

    >>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

    الغــد 7:00 صباحآ بباريس ...

    بالشقة الراقية بديكورها و بأثاثها الفرنسي و المميزة بصبآغتهـا الفوشية مع الأبيض المائل للأحـمر
    جالسة بتفطر بحماس .. من شهر ما شافت صديقتها و توأم روحها اللي رجعـت للسعوديهـ لأن عمتهـا جات من هولندا
    غرفتها بدون صديقتها .. أو بالأحرى أختهـا مظلمة و مملـهـ
    هي اللي بتضيف عليها جو المرح و الفرح ..
    رن تلفونهـا بأغنية [ عسى ربي يخليك لعيوني ]
    ردت بحــب : هلا و الله .. صباح الورد و الياسمين
    حياة 20 سنة ] : هههههه صباح الزعتر و الفلفل الحلو مش الحار شفتي قد ايش أنا طيبة خخخخخ
    شهد [ 21 سنة ] : ههههههه طول عمرك دفشة يا دبه
    حياة : خخخ أعجبك .. أقوول
    شهد : نعوووم
    حياة : اشتقت لك
    شهد : يا دبه ما تتصورين أنا قد ايش اشتقت لك .. كم باقي و ترجعين ؟
    حياة : يا سولي انتي : الحين انا بالمطـار ..
    شهد : توصلين بالسلامه .. ههههههه عندي لك مفاجأة رووعهـ
    حياة : يووه ليش التشويق .. أبي أشوفها الحين .. يلا مو مشكلة شوي و أوصل ...
    شهد : طيب يا عسل الله معك
    حياة : بايوو قلبو

    شهدابتسمت بحماس و راحت تلقي النظرة العاشرة على المفجأة !!!! ..]

    /

    بعد نصف ساعة

    عندهـآ ..:

    متحمسة و متشوقة لشوفة صديقتها [ شهد ] .. اللي قليل تلاقي مثلها بهذا الزمن .. أخت وقفت جمبها بوقت الشدة و وقت الفرح بمعنى الكلمة ..!
    قالت من قلب : الله لا يحرمني منك يالغاليهـ
    غمضت عيونها و صارت تتخيل كل أوقاتها مع شهد عشان تنسى ملل الطيارة
    بس اتذكرت شي خلى جوها يتعكر و شوقها لصديقتها ينقلب شوق لهـ ..!!
    بتسافر قبل ما تشوفه .. حاولت تسوي أي طريقة عشان يقوم و تشوفه لكن ما بإيدها شي .. وش بيقولون عنها ؟!
    حست أنها راح تبكي لكن قنعت نفسها أن اليوم لازم يكون [ رائـــع ! ]
    اتنهدت بألم .. هوا متى اهتم فيني و لا اهتم بأمري ؟؟ هوا مو داري عن هوى داري .. و أنا الهبلة مهتمة فيه .. حتى ما كلف نفسه يقوم و يودعني .. ! غمضت عيونها بحزن و نـــامت !

    >>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

    الساعة 1:00 الظهـر ..!

    جلس ع سريره بانزعاج .. ناظر الساعـة و انصدم .. عقد حواجبه مشان يناظر زين .. رجع ناظر الساعة و شافها هي نفسها ما كان يحلم أو يتخيل .. الساعة الوحدة ..! يعني هي سافرت !! ..
    ريان [ 26 سنة ] .. و الله أني غبي .... كمل بسخرية .. [ من سنة أستنى أشوفها .. و لما جات ما ودعتها حتى .. ] بصوت أعلى .. الحين متى بشوفها !؟؟
    أم ريان باستغراب دقت الباب ..: ريان ؟؟! ايش ذا الصراخ يمة ؟ فيك شي ؟
    ريان بتوتر : لا يمة ما فيني شي بس كنت أصرخ على صديقي بالتلفون
    أم ريان : اهـا .. طيب يمة قوم الحين الوحدة الظهـر .. قوم نخلص شغلنا هني لا تنسى بكرا بنرجع ..
    ريان : طيب يمة دقيقة و أنزل .. [ حط راسه بيأس على حافة السرير .. اتمنى لو شافها لآخر مـرة .. و يحفظ صورتها بخياله .. ]

    بعد ما صلت الظهـر نزلت تحـت ..
    شافت أختها تقرأ القرآن بخشوع .. [ الله يحفظك يمة ] ..
    ابتسمت : حبيبتي هي بخير .. انتي تعرفين أن هذا مستقبلها ..
    أم خآلد ابتسمت لأختها : أعرف ياختي أعرف .. بس أشتاق موت لها .. و ما بتفارق تفكيري ..
    أم ريان : شي طبيعي يا قلبي .. ادعيلها بالتوفيق .. و ان شاء الله بتشوفينها زي ما بتتمنين حصلت على اللي بتتمناه ..!
    أم خالد اقتنعت بكلآم اختها و ابتسمت لها : ان شاء الله .. الا قوليلي .. خليكم معانا كتير ما شبعنا منكم
    أم ريان : حبيبتي انتي بتعرفين أن دراسة ريان و أسيل اذا اتأخرنا بتفوتهم .. لازم نروح يالغلا ..
    و أكيد راح نرجع اذا لاقينا وقت ..
    أم خالد بحزن هزت راسها بمعنى [ طيب ] .. !


    >>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

    قامت بألم .. و دموعها لسى على خدها .. حتى لما نامت ما فارقتهـآ .. دموع ندم و حسرة على شرفها اللي ضاع ..
    تتذكر الليلة المشؤومهـ :

    { دخـلت القصر و هي مرة مبسوطه و متحمسة بهالســـهرة ..
    صادفت بطريقها خـلود ، ضمتها بخبث : هلا و الله .. تور ما نور القــصر!
    سحر : هلا فيكي .. ههههاي خلصيني أنا أبي أدخل و بس ..
    خلود : أكيد أكيد . : اتفضلي يا عسسل ..
    دخلتها لصــالة القصر الكبيرة ..
    سحر فرحت كتير لما شافت .. شباب و بنات يرقصون .. من زمان ما خرجت من البيت .. أو بالأحرى ما لقت مكان تروحله زين ..
    و الليلة أهلها مب جنبها لازم تستغل كل دقيقة و كل ثانيهـ ..!!شافت شاب وسيم جالس لوحده ..
    يبتسم لها بخبث .. ردت له الابتسامة و قربت لعنده ..
    فارس بغمزة : هاي ..
    سحر بابتسامة جانبية : هه هايووو
    فارس : وش رأيك نقوم نرقص ..؟
    سحر : و ليش جاية عندك عاد .. خخخخ قوم يلا
    فارس : جرها من إيدها و انحاشو بين الشباب يرقصون .. ابتسمت بحماس و مسكت ايديننه و رقصــت ..
    بعد نصف ساعة من الرقص ..
    جات خلود مبتسمة بخبث جهتهـم .. أكيد تعبتو تعالو ارتاحوا شوي
    فارس غمزلهآ : أيوة تعبت كتير أنا .. و انتي سحورة أكيد تعبتي ؟
    سحر بتعب : ايوا .. يا ريت نرتاح شوي و بعدين [ بخبث ] نكمـــــل !
    خلود { ايوا رح تكملين .. خخخ حنشوف يا ماما } .. : طيب عندي لكم عصير فراولة مثلج و لا في الخيال هههههههههههههههه
    سحر : أما انتي لك مستقبل زاهر بالتقديم هههههههه ..
    خلود : أعجبك ..!
    راحت خلود للمطبخ الفخـم و رجعت بكاسين عصير .. واحد فراولة و واحد برتقال ..
    سحر : فروسي بتحب البرتقال انتا؟
    فارس : ايوا يا أحلى فراولة
    سحر ضحكت بدلع ماسخ ..: هههههه تسلملي يا أحلى برتقالة
    أخذت العصير و شربته باستمتاع : بعد دقيقة حست عيونها بتنغلق غــــصب عنهآ ..
    ما فاقت إلا بعد خمس سآعآت .. استغربت و انصــــدمــت بالمكان اللي هيا فيـه ..×××××××××*! }
    ضربت وجههآ بندم و هي بتلوم حالهآ على طيشها و جهلها من هالأمـور ..!

    سحر ضيعتي حآلك .. وش بتسوين الحيــن ؟؟!!


    >>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

    دخلت القصر بنشآط .. شافت أمهآ .. و أخوها فهد بيفطرون .. ابتسمت بحب : صبآح الورد ..
    أم عبير ببرود : صباح النـور
    اختفت ابتسامة عبير بسبب صد أمهم لهم و برودها الدائم .. لكن ما حبت تعكر جوهآ بذا السبب اللي ملو منه .. و فقدو الأمل منه ..!
    و فهوودي الدب كيفه ؟
    فهـد [12 سنة ] : هيه انتي ماني بأصغر عيالك مشان تقولين لي فهودي
    باسته م من خده : هههههه طيب طيب سحبت الكلمة .. كيفك فهد ؟
    فهد : بخير دبووه .. انتي كيفك ؟
    عبير : خخخ الحين صرت دبوه .. أنا كنت بخير بس لما شفتك اتغيرت هع
    فهـد ما رد عليها و كمل فطوره ..
    عبير هزت راسها بحزن و طلعت لغرفتهآ .. ذا البيت ما عاد فيه شي حلـو من بعد موت أبوهـآ ..! أبوها هوا الوحيد اللي كان ضايف للبيت جو حلـو و مرح .. كان بيسمع لها و بيسألها وش سوت بيومهآ .. بس الحين لما راح حست بالنقص بحيآتهآ ..
    قاطع تفكيرها صوت تلفونها المزعــج ..!
    ردت بهدوء : ألــو ..؟
    الطرف الثاني : السلام عليكم ؟
    عبير : و عـليكــم السلام ..!
    الطرف الثاني : شلونك عبورة ؟
    عبير بقلة صبر : بخ ـير .. منو انتا ؟
    الطرف الثاني بتردد : أنـا أنـ..ـا آ .. ممم .. سـآمـ.. ي
    عـبير : حست بأطرافهـآ بردت ايدينها ارتعشو .. وطاح منهآ التلفون ..، .. سامي هوا نفسه .. نفس الصوت و نفس الهدوء ..
    كيف ما ميزت صوته و ما عرفته ..؟؟؟ كيف و ليش و متى ؟ ايش جابه و ليش جا من بعد ما تركها جثة بلا روح ؟
    سامي ناداها و ناداها بس ما ردت .. فقد الأمل .. و سكر التلفون ..!

    >>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

    بعد ما سمعت صوت الباب قآمت بحماس و فرحة مو سايعتهآ ..
    فتحت الباب بسرعة و ضممتهآ بقووة ..
    شهد وهيا تبكي : وحشتيني .. وحشـ..تيني يا قلبي ..
    حياة و هي بعد تبكي ههههه : انتي أكثر يا سولي .. اشتقت لك موووووت عمري
    شلونك و وش أخبارك ؟ وش مسوية بعد ما تركتك ههههه
    شهد و هي للحين ضامتهآ : ما سويت شي .. و لاشي بس اشتقت لك ..
    حياة بعدتها بدفاشة : هههههه خليني برا أحسن ..
    شهد : ههههههه اتفضلي اتفضلي .. يلا الحين تحكين لي كل شي
    حياة : لا الحين أبي أشوف المفاجأة و لما أرتاح شويا احكيلك من الطق طق للسلام عليكم هع
    شهد بحماس : ايوا ايوا ذكرتيني .. طيب ممكن تغمضي عيونكـ ؟
    حيآة : طيب [ غمضت عيونها ] .. أفتح ؟ ههههه
    شهد : لا شدعوى تفتحين عيونك الحين لسى غمضتيهم هههههه اسمعي .. استنيني شوي اوكيه ؟
    حياة هزت راسها بمعنى اوكيه .. و جلست على الكنبة اللي قريبه منهآ ..
    رجعت عندهآ شهد بشيء مخبيته ورى ظهرها ..
    و الحييييين افتحي عيونك حوتة ..
    حياة فتحت عيونها بسرعه و بعدت ايدينها عنهم .. ؟؟؟؟ ايش مخبيا ورى ظهرك ؟
    شهد : خخخ المفاجأة ..
    حياة بحماس : طيب هاتي أشوف
    قرب منها شهد و ورتهآ اللوحة الكبيرة اللي مرسوم فيها .........؟
    حياة بعدم تصديق : ايش ذا ؟
    شهد : ههههههههه لوحة ..
    حياة أخذت منهآ اللوحة المرسومة فيهآ صورتها و المنسقة ألوانها بإبداع .. : .. آ .. أنـ..ـا أتشكرك يـ.ـا قلبي . من جد مادري وش أبي أقللك .. بي أنا أموت فيكي .. قربت لها و ضمتها بقوة... من جد كنت أتمنى أشوف خشتي و أنا مرسومة ههههههه
    شهد : و أنا بعد يا بعد قلبي أحبك و أموت فيكي .. بتستاهلين كل شي .. بس أبي رأيك فيهآ ..؟ كملت بتوتر .. يعني عجبتكـ ؟؟!
    حياة : يووه .. أكييييييد بتجن .. من جد رووووووعة ..
    شهد : بس لسى ما شفتي شي .. ذي هيا الهدية الصغيره ..
    حياة بصدمة : مـ..ـعقولة باقي أكثر من كذا ؟؟!!! هههههه يااه ههههه
    شهد : ههه اتبعيني دبه .. و لا تحكي شي
    حياة : هاضر ماما خخخ
    شهد : هههههههههههههههههه فديتك
    شهد فتحت باب غرفتهـم .. و تبعتها حياة .. بس ... وقفت و هي بتشوف الشي اللي لا طالما اتمنته و هي هني بفرنسا .. !

    >>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

    1/ ايش مـصير سحر بعد اللي صار فيهآ ؟
    2/ عبير و سامي .. وش علاقتهم ببعض ؟
    3/ ايش مفاجأة شهد ل حياة ؟
    4/ ريان و حياة .. بيلتقون بعد هالشهر اللي شافو بعض فيهـ ؟ ع
    لاقتهم أبد مش متطورة .. و ماحد داري عالثاني ..!
    كيف حيعبرو لبعض أو حيعترفو لبعض بالحب ؟


      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أكتوبر 16, 2018 1:47 pm